تحفيز الموظفين

بيئة العمل المثالية هي البيئة التي يشعر فيها الموظف بالثقة والسعادة، والأهم من ذلك حرية العمل بشكل مستقل دون الحاجة إلى الإدارة الدقيقة. تفيد بيئات العمل المرتفعة في العمل المشترك المؤسسة ككل، من خلال زيادة ولاء الموظفين والتزامهم، بالإضافة إلى استعدادهم لتقديم المزيد والعمل بجد. الموظف المتحمس هو أغلى أصول المنظمة. يؤدي الدافع إلى شغف طويل الأمد وحماس مستمر. لذا إليك بعض الطرق لإحياء تحفيز الموظفين وإلهام الأداء الناجح وتعزيز الإنجاز في مساحة العمل:

الاعتراف بالإنجاز وتقديم الملاحظات

الاعتراف والتقدير من الإدارة العليا يعني للموظفين أكثر مما تعتقد. تم وصف تأثير "هوثورن" لأول مرة من قبل "هنري إتش لاندسبيرجر" في عام 1950، عندما لاحظ ميل الناس للعمل بجد وأداء أفضل عندما يلاحظهم الباحثون. كان الغرض الأصلي من التجارب هو دراسة آثار الظروف المادية على الإنتاجية، مثل الإضاءة أو وضع المكتب.


ومع ذلك، وجد الباحثون أن جميع التغييرات البيئية التي قاموا بها أدت إلى ارتفاع الإنتاجية. لذلك، خلص الفريق إلى أن عملية الملاحظة هي التي دفعت الموظفين إلى زيادة الإنتاجية والتحفيز. لتطبيق هذه النتائج على مكان عملك، يمكنك تقديم تعليقات منتظمة، وإعلام فريقك بأنك مشارك ومعروف بما يفعلون وكيف يفعلون، ومن خلال تشجيع الموظفين على إعطائك تعليقات حول عملهم وبيئاتهم.


ابدأ برنامج المكافآت

تقترح نظرية التوقع في علم النفس الاجتماعي أن نختار كيفية التصرف اعتمادًا على النتائج التي نتوقعها نتيجة لسلوكنا. وبعبارة أخرى، قررنا أن نفعل ما نقوم به بناءً على النتيجة التي نعتقد أننا سنحصل عليها. على سبيل المثال، العمل لساعات أطول في العمل لأننا نتوقع زيادة في الأجور. توضح نظرية التوقع أيضًا كيف يرتبط الدافع باحتمالية الحصول على مكافأة. لذلك، فإن تقديم مكافآت محددة بوضوح سيعزز الدافع العام والأخلاقي.


لا يجب أن تأتي المكافآت في شكل زيادات في الرواتب أو مكافآت أو أيام عطلة. إن الثناء وفرص التقدم ومكافآت الموظفين على غرار الشهر تقطع شوطًا طويلاً في تحفيز الموظفين. هناك العديد من المكافآت الممتعة والعادية التي يمكنك تجربتها، مثل التخلي عن مكان انتظار مرغوب فيه، وكرسي مكتب جديد، وشكر عام، وملء الثلاجة بمشروبهم المفضل، أو رسالة رسمية إلى شخص يتحدث عن مدى فائدة كانت مساهمتها في الشركة.


كل شخص متكامل ويلعب دورًا مهمًا

يشعر الموظفون بمزيد من الثقة عندما يعرفون أن أصواتهم مسموعة، وأن وقتهم وجهودهم تحدث فرقًا. تتمثل إحدى طرق مساعدة الموظفين على الوصول إلى مستويات أعلى من التحفيز والإنتاجية في مساعدتهم على فهم أهمية العمل الذي يقومون به. ساعد تشيب كونلي، رئيس الضيافة في Airbnb، موظفيه على إدراك أهمية وظيفتهم أثناء تقاعدهم.

سأل فريق التدبير المنزلي سؤالًا تجريديًا: "إذا نزل شخص من المريخ ورأى ما كنت تفعله كمدبرة منزل في فندق، فما الاسم الذي سيطلقونه عليك؟" جاءت مدبرة المنزل مع "أخوات الصفاء" و "منتهكي الفوضى" و "شرطة راحة البال". وأدركوا أنهم يقومون بأكثر من مجرد تنظيف غرفة - كانوا يخلقون مساحة للمسافر الذي كان بعيدًا عن المنزل ليشعر بالأمان والحماية. من خلال إدراك قيمة أدوارهم، تمكن الفريق من الشعور بالاحترام والدافع تجاه وظيفتهم.


خلق بيئة إيجابية

لا أحد يتحمل كآبة العمل في مكتب باهت. مكان العمل هو المكان الذي تقضي فيه معظم وقتك، لذلك إذا لم يكن الجو العام دافئًا أو يدعو للدعوة، فسيشعر الأشخاص بالانفصال أو عدم الإلهام. يمكنك نشر صور القادة الملهمين والاقتباسات في المناطق ذات الحركة المرورية العالية. من المهم أيضًا تشجيع الضحك والمؤانسة في مكان العمل، لأننا كائنات اجتماعية في صميمنا، لذا فإن وجود غرفة ترفيه أو غرفة استراحة يمكن للموظفين الاسترخاء فيها أمر ضروري.


استثمر في التدريب

إن النمو والتطور الشخصي هو معزز إيجابي. إن منح فريقك نشاطًا جديدًا لتجربته، أو مجموعة مهارات شخصية جديدة للتعلم، سيجعلهم حريصين على تطبيق ما تعلموه في مكان عملهم. كما أنها تساعدهم على اكتشاف أبعاد وأعماق جديدة في شخصيتهم وأسلوب عملهم، وربما تكشف عن مهارات غير مستغلة.

For any media inquiries, please contact:

Tel: +2 011-1836-1836

17 Road 210, Degla, Maadi, Cairo, Egypt.

© 2018 by Evolve Magazine