المهمة والرؤيةرسالة ما بعد الكتابة على الورق

تُشارك مروة فاخر بعض الذكريات الملهمة عن كيفية تأثرها الإيجابي من قبل شركة مستقبلية.

منذ 13 عامًا، عندما كنت لا أزال في طالبة جامعية، حضرت ندوة عامة عقدت في المقر الرئيسي لواحدة من أكبر الشركات المصنعة للأجهزة المنزلية في مصر. بصرف النظر عن كونها مستوحاة من الندوة، فإن ما لفت نظري حقًا في ذلك اليوم هو عدة إطارات متوسطة الحجم معلقة بشكل جميل على الجدران وعرض معلومات الشركة. لقد استرعي الأمر انتباهي بشكل خاص إلى:


أ. تصف مهمة الشركة أعمالها التنظيمية.

ب. تصف رؤية الشركة إلى أين تتجه المنظمة وتود أن تكون في المستقبل.

ج. كيف كانت بمثابة "نورث ستار" لتوفير التركيز والتحفيز للإدارة والموظفين.


تم إنشاء الرسائل لتوسيع التفكير إلى ما وراء الأنشطة اليومية التشغيلية بطريقة واضحة وملهمة، وأثناء القراءة، استلهمت فكرة "هذه هي الشركة التي أحب العمل فيها". جعلت مثل هذه الرسالة الواضحة والقوية حتى طالبة جامعية مثلي تود في العمل هناك على الفور!


بعد عامين من حضور الندوة، انضممت بالفعل إلى الشركة وعملت هناك لمدة سبع سنوات. لقد كان قرارًا رائعًا من جانبي، لأنه طوال فترة عملي ظللت منخرطة ومتحفزة وشعرت بالدعم من ثقافة الشركة.


نظرًا لنجاحها المالي وموظفيها الإيجابيين والمنتجين وحضورها القوي في السوق، تم الاستحواذ على هذه الشركة المحلية في نهاية المطاف من قبل شركة تصنيع أجهزة منزلية رائدة، وهي تعمل اليوم كشركة متعددة الجنسيات.

إذا نظرنا إلى الوراء، أعتقد أن مهمتهم ورؤيتهم كان لها علاقة كبيرة بنجاحهم لأنها خلقت ثقافة مؤسسية واضحة وموحدة. لدرجة أن شركة رائدة في جميع أنحاء العالم اعتبرتهم صفقة استحواذ جذابة.


فكر محليًا، تصرف عالميًا

تعتبر رسالة الشركة ورؤيتها حجر الزاوية لإنشاء أي منظمة، وتجدر الإشارة إلى كيفية اختلاف الشركات متعددة الجنسيات عن عدد هائل من الشركات المحلية فيما يتعلق بهذا الموضوع. اختلفت الممارسات، ولكن النتائج تتحدث دائمًا بصوت أعلى، والشركات المحلية بحاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضى من أجل البقاء والازدهار في سوق حيث تتغير المنافسة، وسلوك المستهلك، ومجموعات المواهب بشكل كبير. في الآونة الأخيرة، أدخلت بعض الشركات مفهوم "بيان الغرض" بالإضافة إلى المهمة والرؤية. يعالج بيان الغرض سؤال "ما هو الغرض النهائي للمؤسسة بخلاف النجاح التجاري والمالي؟"


توجيهي للشركات المحلية

إذا كنت قائدًا تجاريًا محليًا اليوم وترغب في رؤية مهمتك ورؤيتك تعمل بشكل رائع من أجلك، فإليك ثلاث نقاط قوية ستوجهك في مساعدة شركتك على تحقيق قفزة إلى الأمام في عالم اليوم سريع الخطى.


1. ابدأ بـ "لماذا؟" وقم بالبناء حول هذه الكلمة

وفقًا لمسح الألفية الذي أجرته شركة Deloitte لعام 2015، أفاد 60٪ من المشاركين في الدراسة البالغ عددهم 7800 شخص أنهم اختاروا الانضمام إلى صاحب العمل الحالي جزئيًا بسبب "إحساسهم بالغرض". هل فكرت في بيان مهمة أوبر؟ "النقل موثوق به مثل المياه الجارية، في كل مكان للجميع." "لماذا نبني أوبر؟ لأنها تمتص أن تقطعت بها السبل دون سهولة الوصول إلى وسائل النقل الموثوق بها. "


2. التواصل مع رؤيتك

تأكد من أن بيان رؤيتك يمتد إلى ما بعد الإعلان الملهم على الحائط. تحتاج إلى بيع رسالتك ورؤيتك لموظفيك قبل البدء في بيع منتجاتك وخدماتك للمستهلكين. عندما تقرر رؤية، تأكد من أن جميع قادتك يتصرفون بما يتماشى مع تلك الرؤية، لأنهم سيكونون قدوة لبقية الموظفين. بمجرد أن تبدأ أنت وقادتك وشركتك في الإيمان بالرؤية، سيكون العملاء والمستهلكون مستعدين للشراء أيضًا.


3. لم يفت الأوان بعد

ليس لديك مهمة ورؤية حتى الآن؟ لا بأس، لم يفت الأوان على الإطلاق لتحديدها، وسيكون بالتأكيد وضعها متأخرًا أفضل من عدم وضعها أبدًا، حيث تقوم العديد من الشركات بتجديدها، أو حتى إعادة اختراعها.


تتنوع المناهج المختلفة لتطوير الرؤية والرسالة من الأدوات عبر الإنترنت أو مجموعات العمل أو أيام تدريب الفريق أو الاستعانة بمستشار. بغض النظر عن النهج، من المهم ألا تكون رسالتك ورؤيتك موجودتين فحسب، بل تُترجم إلى خطوات قابلة للتنفيذ لجذب المواهب والاحتفاظ بها.


يعد تنفيذ نموذج التخطيط الاستراتيجي الذي يقسم بيانات المهمة والرؤية إلى إستراتيجيات وأهداف وخطط عمل وبطاقات قياس الأداء طريقة أكيدة لضمان تحقيق مؤسستك لأهدافها قصيرة المدى مع الحفاظ على الاتجاه العام طويل المدى. ستعمل على تعزيز ثقافة مؤسستك من خلال إحساس موحد بالغرض، وتحسين عملية صنع القرار وعلاقات متعددة الوظائف، وإعطاء توضيح حول الصورة الكبيرة والفهم الجماعي للأولويات.


لجعل شركتك بارزة، ولجعل كل من العملاء والموظفين المحتملين ينظرون إليك كخيارهم المفضل، يجب أن تكون بيانات الرؤية والرسالة والهدف والعملية اليومية للعيش فيها أولوية. إنها بوابة لتطوير ثقافة مؤسسية إيجابية واستباقية وخطوة رئيسية عبر بوابة النجاح.

For any media inquiries, please contact:

Tel: +2 011-1836-1836

17 Road 210, Degla, Maadi, Cairo, Egypt.

© 2018 by Evolve Magazine