الصورة الكاملة لبناء الفريق

ليس سرًا أنه مع تسارع مناخ الأعمال في عالم اليوم، تطالب المنظمات موظفيها بالمزيد من الجهد، وربما أكثر من أي وقت مضى.

عادة ما تعمل الفرق تحت ضغط كبير وفي أوقات مثل هذه "المتعة" في العمل يمكن أن تبدو كلمة منسية. إذن ما الذي يمكن فعله للتخفيف من التوتر وبث بعض المرح والإيجابية في مكان العمل؟ بالنسبة لشركةFortune 500، التي اعتادت على الاستثمار في التعليم التجريبي، فقد حان الوقت لالتقاط الهاتف والاتصال بشركة بناء فريق موثوق بها.


ومع ذلك، يمكن أن تثير عبارة "بناء الفريق" أحيانًا شعورًا بالمقاومة لدى الموظفين، حيث يمكن أن تستحضر أفكارًا عن إجبارهم على التفاعل مع الآخرين؛ لحظات محرجة أثناء سقوط الثقة أو التساهل مع عديمي الخبرة. ومع ذلك، عند إجرائه بشكل احترافي، يعد بناء الفريق جانبًا مهمًا في إدارة الموظفين وتعزيز السعادة والإيجابية داخل المؤسسات.


في حين أن كل نشاط تجاري قد لا يكون لديه نفس نوع الميزانية مثل أمثال Facebook أوYahoo. إذا لم تكن قد نظمت بناء فريق لشركتك - أو انقضى عام أو أكثر منذ آخر مرة - فقد حان الوقت بالتأكيد لإعادة ترتيب ميزانيتك، لأن الاستثمار في الأشخاص دائمًا ما يؤتي ثماره.


يمكن أن تصبح العلاقات باردة ونمطية إذا لم يتم الحفاظ عليها، ويجب أن يكون الارتباط بين العاملين متسقًا مع طبائع العاملين نفسهم، لذلك؛ فإنه من المهم الحفاظ على الزخم مع الأحداث العادية. المفتاح لتعزيز أي نوع من السلوك هو الاتساق. هذا مجرد واحد من أبسط المبادئ النفسية للعقل البشري. كلما قمنا بشيء نحبه، كلما اعتادت عقولنا على القيام به، وكلما كنا نتوقع ذلك. لن يقتصر الأمر على قيام موظفيك بتأسيس روابط أقوى مع بعضهم البعض، بل سيشعرون أيضًا بالقوة والمكافأة - وهو نوع المشاعر التي ترغب فيها كل شركة وتحتاجها في بيئة عملها.


غالبًا ما تنظم الشركات تجمعات اجتماعية وتسميها بناء الفريق! وعلى الرغم من أن فترة ما بعد الظهيرة أو المساء لها مكانها في جدول أعمال "التعرف عليك" ويقدر الموظفون الغداء أو العشاء معًا، إلا أن تلك الأمور لا تحلق حالة التحدي لدى الفريق ولا تدفعه للتعلم والنمو، ولا تمنحه القدرة على بتجربة كيفية تحقيق الكثير عندما يقرر الجميع العمل معًا لتحقيق هدف مشترك.


يمكن تصميم أنشطة بناء الفريق لتناسب غرضًا معينًا، أو قد تشمل عدة أهداف. على سبيل المثال، الأنشطة التي يجب أن يتفاعل فيها الزملاء مع بعضهم البعض من أجل تحقيق هدف معين ستساعد على تحسين مهارات الاتصال وحل المشكلات. وفي شركة كبيرة، قد يكون من السهل قضاء أسابيع أو أشهر دون التحدث إلى شخص يجلس في نفس القسم، لمجرد أنهم لا يعملون في نفس المشروع مع بعضهم البعض. لذلك، يمكن أن تكون أيام بناء الفريق أيضًا طريقة رائعة لدفع الزملاء إلى تعزيز العلاقات بين العاملين من مختلف الأقسام.

كيفية تحديد أهداف بناء الفريق الخاص بك

عند التفكير في برنامج بناء فريق، فكر في نتائجك الأكثر قيمة والأهداف السريعة التي ترغب في خلقها في مكان العمل. هناك المئات تقريبًا من تحديات وأنشطة الفريق في السوق التي تقدم نتائج مختلفة، لذلك لجعل نشاط بناء الفريق فعالًا ولوضع بعض الأهداف الواضحة لما تريد تحقيقه، يجب عليك تحديد التحديات التي يواجهها الفريق وديناميكية المجموعة التي تتطلب العمل.


من المهم للشركة وجود موظفين لديهم المعرفة والخبرة الكافية، حيث يجب أن يبقى المشاركون مشاركين بالكامل. يحتاج الموظفون إلى إحساس الطاقة والعاطفة وإدراج الأنشطة التي تحتوي على عنصر من عناصر الترفيه، حيث من المرجح أن توفر هذه الفرص للاحتياجات والأهداف الكامنة لبناء الفريق من خلال الأنشطة التفاعلية.

يختلف كل عمل وفريق، وإذا كنت ستستثمر وقتك وأموالك في شيء جدير بالاهتمام، فتذكر أهمية الوضع الحالي لفريقك أو عملك ثم حدد أهداف الحدث من هناك. عندها فقط يمكنك تحديد ما هو مناسب لك، حيث أن حجم واحد لا يناسب الجميع، ولن يكون للبرامج الجاهزة نفس التأثير القوي.


يحذر مستشارو بناء الفريق من اختيار الأنشطة ذات القدرة التنافسية العالية، لأن هذه يمكن أن تبرز الأسوأ في بعض الفرق وقد تعمل ضد أهدافك. ضع في اعتبارك أيضًا أنك تريد أن تصبح جميع أنواع الشخصيات قادرة على الانضمام بشكل مريح، من الخجول إلى المنطوي وصولاً إلى المتكبر وغير المحبذ للتخالط.

لذا، إذا اخترنا هنا تمرينًا لبناء الفريق يتضمن الخروج من منطقة الراحة الخاصة بالفريق، فتأكد من مشاركة الجميع بشكل هادف دون إحداث ضغط. يمكن أن يترجم بناء الفريق الناجح إلى نجاح للجميع في مكان العمل ولا يتطلب من أي شخص القيام بأي شيء غير عادي.


ستساعد الأسئلة التالية على تسليط الضوء على مجالات فريقك التي تتطلب التطوير:

• ما التحديات التي تساهم في أكبر أخطائنا؟

• هل يتواصل الناس بصراحة مع بعضهم البعض؟

• هل يركز الموظفون على الإنجاز الفردي أم النجاح المشترك؟

• هل المعنويات جيدة؟

• هل يشعر الناس بالتقدير؟

• ما الذي يقف في طريق التعاون والعمل معًا بشكل جيد؟

الآثار الإيجابية لبناء الفريق

يلعب بناء الفريق دورًا مهمًا في تحقيق أقصى استفادة من أعضاء الفريق. ووفقًا لـ Hay Group، فإن الموظفين الإيجابيين المتحمسين يتفاعلون بشكل أفضل مع عملهم ويمكن أن تزيد الإيجابية من الإنتاجية بنسبة تصل إلى 43٪. بالإضافة إلى ذلك، وجدت مختبرات التدريب الوطنية أن الموظفين يحتفظون بنسبة 75 ٪ مما يفعلونه، مقارنة بـ 5 ٪ فقط مما يسمعونه، وهذا هو السبب في أن بناء الفريق التجريبي هو أكثر فعالية من برامج التدريب في الفصول الدراسية ذات الطراز القديم.

كيفية الحصول على مكاسب طويلة الأجل من بناء الفريق

تذكر أنه يجب تعزيز الدروس المستفادة من نشاط بناء الفريق الخاص بك واستخدامها عند عودتك إلى العمل كالمعتاد. ضع خطة لتذكير الناس واسترجاع الخبرات المكتسبة في المكتب. يجب أن يكون التعلم جزءًا من الثقافة، ولن يكون تدريب بناء فريق واحد كافيًا للحفاظ على التغيير أو إنشاء ثقافة مؤسسية جديدة.

ترى بعض الشركات ذلك كنشاط: "اليوم سنقوم ببناء الفريق. بعد ذلك، سيتم بناء فريقنا ويمكننا زيادة الإنتاج بنسبة 10 بالمائة! " خطأ! سر بناء الفريق هو أنه ليس مجموعة من الأنشطة، إنها عملية وتحتاج إلى أحداث منتظمة للحفاظ على الزخم وإجراء تغييرات إيجابية دائمة.

كما يقول المثل: "العمل الجماعي هو الوقود الذي يسمح لعامة الناس بتحقيق نتائج غير شائعة"

For any media inquiries, please contact:

Tel: +2 011-1836-1836

17 Road 210, Degla, Maadi, Cairo, Egypt.

© 2018 by Evolve Magazine